فضائية الطريق

الخميس, 12 يناير 2017 08:33

أهالي المخطوفين في ليبيا نتلقى تهديدات بذبح أبنائنا.. ونناشد السيسي التدخل

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

أعرب أهالي أسر المختطفين فى ليبيا عن غضبهم عقب نشر صور ذويهم وهم مكبلون بالسلاسل الحديدية وعرايا كنوع من التعذيب، مناشدين الرئيس عبد الفتاح السيسى والجهات الأمنية المختصة بسرعة التدخل لإنقاذ ذويهم، حيث تحولت منال الستة المختطفين لما يشبه سرداق العزاء لا يفارقها البكاء والصراخ.
وقال وئام محمد جاد، نجل أحد المختطفين، لـ"الوطن": "وصلت لنا صور ذوينا وهم عرايا ومكبلون بالسلاسل الحديدية، ويوما تلو الآخر نتلقى تهديدات بذبحهم يوميا حال عدم الدفع"، مضيفا: "توجهنا لمكتب المخابرات العامة بمطروح وأكدوا لنا أنهم على تواصل دائم وجارٍ التنسيق مع الجهات المعنية لحل الأزمة"، مضيفا هناك إحدى عشر مختطف من محافظة بني سويف خلاف ستة من دمياط بينهم والدي.
وقال نبيل مسمار، شقيق فتحي أحد المختطفين: "آخر اتصال ورد لي من الخاطفين أول أمس طالبوني بدفع مبلغ الفدية وإلا سيذبح شقيقي ومن معه".
ويضيف هاني سعد، شقيق المدعو أيمن، أحد المخطوفين لـ"الوطن": "تلقيت اتصالا هاتفيا اليوم من الخاطفين يهددني بذبح شقيقي حال عدم دفعي المبلغ المطلوب وسمعت صرخات شقيقي مرددا ادفع الفلوس يا أخويا أنا بموت ومربط بالسلاسل وتعبان اتصرفوا وادفعوا الأموال للخاطفين".
وتابع هاني قائلا: "شقيقي مريض بفيروس سي ولا يتحمل المرض والتعذيب، ولا يمكنه التحمل أكثر من ذلك ولا أعلم هل سيتم الإفراج عن شقيقي حال الدفع أم لا"، مضيفا: "إحنا عايشين في مرار منذ علمنا بخبر اختطاف شقيقي والبكاء والصراخ لم يعد يفارق منزلنا".
وبدوره، أكد الدكتور إسماعيل عبدالحميد، محافظ دمياط، لـ"الوطن": "نتابع منذ اللحظات الأولى منذ علمنا بالأمر مع الجهات الأمنية المعنية، وعقدت اجتماع مع مسؤولى الأمن الوطنى والمخابرات للتوصل لحل الأزمة".
وكان أهالي المختطفين الخمسة من أبناء قرية الغنيمية وهم: "محمد جاد حامد الشربيني، 62 عاما، أحمد حامد شلاطة، 48 عاما، حامد عبداللطيف العجيري، 50 عاما، نبيل محمد إبراهيم، 29 عاما، وفتحي السيد حسن، 27 عاما"، حرروا البلاغ رقم 114 جنح مركز فارسكور لسنة 2017، اتهموا فيه الوسيط بالاشتراك مع عصابة مسلحة باختطافهم وتهديدهم بالذبح، حال عدم سداد 70 ألف جنيه عن كل فرد"، بخلاف اختطاف شخص آخر من قرية كفر شحاته في دمياط يدعى أيمن سعد.

إقرأ 118 مرات

وسائط

شارك اليوم فى عمل الله و امتداد ملكوته