فضائية الطريق

الخميس, 12 يناير 2017 08:08

قصة أستاذة جامعية «ضحية» الإهمال الطبي

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

كانت كالملاك البريء، أحبها الجميع بلا استثناء، متفوقة، متميزة، محبة ووفية لأهل قريتها، نشأت فى منزل متدين تعلمت فيه القيم والأخلاق.. هكذا كانت "فاطمة السيد مروان" أو كما يطلق عليها أبناء كفر عوض التابعة لمركز أجا "الدكتورة فاطمة".

هذه الشخصية المحبوبة رحلت عن الحياة لتترك ورءاها أحزانا لا تنتهى ودموعا تكاد لا تتوقف، راحت فاطمة ضحية إهمال طبى وأخطاء متكررة، بكل أسف يدفع ثمنها أبرياء لا ذنب لهم. 

"صدى البلد" انتقل لمنزل الضحية البريئة لتروى لنا أسرتها ما تعرضت له الأستاذة الجامعية التى كانت محل حب واحترام وتقدير من كل من عرفها.

قال والدها: "راحت منى أغلى الناس"، وأكد أن فاطمة كانت ابنته الوحيدة وسط إخوتها الثلاتة، مشيرا إلى تفوقها، حيث احتلت الترتيب الثانى على الجمهورية فى الثانوية العامة، وكانت أمنيتها دخول كلية الألسن.

وأضاف أنها بالفعل التحقت بالكلية وتفوقت وأصبحت أستاذا مساعدا بالكلية وتزوجت وأنجبت طفلا وواصلت العمل على رسالتها العلمية وحصلت على الماجستير.

وأوضح أن الله أراد أن تنجب مرة ثانية، فذهبت إلى طبيبة فى أحد المستشفيات الخاصة ببلقاس، لافتا إلى أنها توجهت إلى الله بالدعاء وقالت لوالدتها "أنا توكلت على الله"، وتابع: "أخذت مخدر البنج وولدت الطفلة الأولى – علما بأنها كانت حامل فى توأم – ولكن أثناء ولادة الطفل الثانى بدأت تغيب عن الوعى".

واستطرد: "الدكتورة اتاخرت وبدأ القلق والخوف ينتابنا"، مؤكدا أنه للأسف الطب أصبح "تجارة"، فقد كانت الطبيبة لديها العديد من عمليات التوليد، قائلا بسخرية: "هتركز فى مين بقى أصل الطب مهنة الإنسانية تحول إلى "فلوس"، وكانت النتيجة أن ابنتى دخلت فى غيبوبة وتدهورت حالتها".

وقال شقيقها سامح: "عقب تدهور الحالة ذهبنا بها إلى المستشفى الدولى، ولكنها دخلت فى غيبوبة لمدة 12 يوما حتى فارقت الحياة"، مؤكدا أنه لن يترك حق شقيقته من الطبيبة التى أهملت وتسببت فى ما جرى.

فيما قالت والدتها: "حرمونى من نور عيونى سابت اليتامى دول اللى اتحرموا منها عشان غلطة وإهمال طبى ذنبهم إيه يتحرموا من أمهم حرام والله حسبى الله ونعم الوكيل".

وأكدت أسرتها أنهم في انتظار ما يسفر عنه تقرير الطب الشرعي والذي أخذ عينة من الضحية قبيل دفنها، وأنهم حرروا محضرا رقم 80 لـ2017 إداري بلقاس، ومازالت النيابة العامة تتابع التحقيقات للوصول لمن أنهى حياة ابنة وأم وحبيبة كان لها رونقها من الأخلاق والعلم وحب الجميع.   christian-dogma.com christian-dogma.com christian-dogma.com christian-dogma.com christian-dogma.com christian-dogma.com christian-dogma.com christian-dogma.com christian-dogma.com christian-dogma.com

إقرأ 253 مرات

وسائط

شارك اليوم فى عمل الله و امتداد ملكوته