فضائية الطريق

الأربعاء, 11 يناير 2017 13:19

مافيا اضطهاد المسيحيين…تدمير كنائس وضرب المسيحيين

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

يطالب المسيحيون في حيدر أباد في باكستان بالحماية من مافيا جديدة تحاول الاستحواذ على كنيسة واقعة على أرض قيّمة.

وتقع كنيسة المخلص في منطقة سوكور المسيحيّة وبحسب أحد السكان، منوّر جيل، فقد تم استهداف الكنيسة أولاً في ٢١ ديسمبر عندما وصلت الشرطة الى المبنى وطلبت صك الملكيّة. وأشار جيل الى ان ٢٠ شخصاً بينهم من كان يرتدي بذلة الشرطة ضربوا المؤمنين في الكنيسة عشيّة رأس السنة. وتعرضت نساء وأطفال لإصابات بالغة.imgوتظاهر ما يقارب الـ٤٥٠٠ مسيحي أمام نادي الصحافة في سوكور بعد الاعتداء. وأشار مطران أبرشية حيدر أباد، كليم جون، الى أن الاعتداء ضد الكنيسة ليس سوى محاولة لخلق الفوضى وتقويض الأقليات الدينيّة. وقال أن كنيسة باكستان قد حصلت على قرار قضائي لمصلحتها وان لا حق للمافيا على الأرض. وطلب من المسؤولين في باكستان تضييق الخناق على المعتدين.

وقال ناصير سعيد، مدير مركز المراقبة المناهض للإضطهاد ان ممتلكات الكنيسة كانت تحتل أفضل المواقع في أرجاء البلاد وان “مافيا الأراضي” أرادت الإستحواذ عليها بحجة إعادة تطويرها وتأهيلها.

وقال: “تستحوذ مافيا الأراضي على هذه الممتلكات أو تشتريها بأسعار زهيدة من أشخاص يدّعون أنهم يمتلكونها ومن ثمّ تطورها وتبيعها بأسعار خياليّة. هذه ليس الملكيّة الوحيدة التي تعود للكنيسة في باكستان والخاضعة لنزاعٍ على ملكيتها وتبقى القضايا في المحاكم لسنوات.”يصف سعيد المسيحيين بأنهم “أكثر جماعة تتألم في باكستان.” وكانت كنيسة المخلص قد استهدفت في العام ٢٠٠٦ وأُحرقت خلال عمليات شغب ترافقت مع نشر صحف غربيّة رسوم متحركة للنبيي محمد.

إقرأ 87 مرات

وسائط

شارك اليوم فى عمل الله و امتداد ملكوته