فضائية الطريق

الاثنين, 09 أكتوبر 2017 08:15

الصحفي المصري مجدي علام ينال سرّ العماد على يد البابا…ماذا في التفاصيل

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

“التحوّل إلى المسيحية هو أمر شخصي  ونأمل ألاّ يتم تفسير العماد سلبيا من قبل الإسلام.” هذا ما صرّح به الكردينال جيوفاني ري لإحدى الصحف الإيطالية رداً على سؤال حول نيل الصحافي المصري مجدي علام سرّ العماد.

نال الصحافي المصري المولد الإيطالي الجنسية مجدي علام سرّ العماد على يد البابا بنديكتس عام 2008 قائلاً أنه يدرك انه في خطر أكبر لكن ليس لديه اي إحساس بالندم. وقال علام وهو مؤلف كتب ومنتقد للأصولية الاسلامية “ادرك ما ينتظرني لكني سأواجه مصيري برأس عالية وقامة منتصبة والقوة الداخلية لشخص واثق من عقيدته.”



البابا بندكتس وهب سرّ العماد لعلام (55 عاما) خلال قداس عشية عيد القيامة 2008 في كاتدرائية القديس بطرس وجرى بث وقائع التعميد الى كل انحاء العالم.



وظل تحول علام الى المسيحية سرا الى ان كشف الفاتيكان الأمر في بيان قبل اقل من ساعة من بدء المعمودية، واتخذ علام اسم “كرستيان” .



وقال بيان الفاتيكان “بالنسبة للكنيسة الكاثوليكية فان اي شخص ينال المعمودية بعد بحث شخصي متعمق وخيار حر تماما واعداد كاف له الحق في الحصول عليه”، وقال ان كل الداخلين الجدد في الدين “مهمون على نحو متساو امام محبة الله وموضع ترحيب في الكنيسة.”



وقال علام وهو مؤلف لعدة كتب إن تحوله الى المسيحية من المرجح ان ينتج عنه تلقيه “تهديدا اخر بالموت لردته” عن دينه. لكنه قال إنه مستعد للمخاطرة بحياته لانه “اخيرا رأى النور بفضل العظمة الالهية.”



ودافع علام عن البابا في عام 2006 عندما القى كلمة في روزنبرج بالمانيا رأى كثير من المسلمين انها تصور الاسلام على انه دين عنف.



وقال إنه اتخذ قراره بعد سنوات من البحث الروحي المتعمق واصفاً بانه “اسعد يوم في حياتي”

إقرأ 217 مرات

وسائط

شارك اليوم فى عمل الله و امتداد ملكوته